الثلاثاء , نوفمبر 24 2020

القاضي فؤاد راشد يكتب …دعونا نعترف : الدببة الجهولة …………………..أحد أبرز ملامح المرحلة

تطوع الدببة لخدمة أسيادهم فأساءوا لأنفسهم وأساءوا جدا لأسيادهم وشوهوا سمعة مصر في الداخل والخارج ..
لن أسمي الجهات التي خرج منها الدببة لكثرتها ( ولأسباب أخري !!!!!!! ) …
الدببة فضحونا خارج مصر .. أقول فضحوووووووووووووووووووووووونا
كل منهم تطوع لاثبات الولاء بغباء عقل وغباء قلب وعمي بصيرة ..
فعل هؤلاء بسمعة مصر الأفاعيل
دعونا نعترف ولا نكابر .. مصر من أسوأ بلاد الكون في ملف حقوق الانسان ..
فعلا وعملا وواقعا .. نعم بلدنا من أسوأ بلاد الكون اهدارا لكرامة ( المغضوب عليهم من السلطة ) …….هؤلاء مستباحون وبعض المشاركين في استباحتهم هم ممن يفترض منهم حمايتهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
تحول القانون من أداة اصلاح للمجتمع الي معول ينقض علي قيم ومباديء ضربا وهدما وترويعا ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
ونكلت بعض الجهات عن رسالتها وراح الدببة يؤدون أدوارا لحساب أسيادهم فتأذوا وآذوا
كل جهة خرج من دببة أساءوا اليها وشموهوا سمعتها ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فضائحنا في مجال الحقوق العامة والحريات صار مما تلوكه الألسن – بحق – في بقاع الأرض
أكثر من جرس انذار يقرع مسامع الدنيا فيما يخصنا ونحن نتعامي ونتجاهل .
ماصدر عن البرلمان الأوربي وماكان من شبه الاجماع ضدنا هو انذار خطر محيق
ومايصدر عن هيومانرايتس ووتش وغيرها ينذر بعواقب وخيمة ونحن ندفن الرؤوس في الرمال بينما الخطر محدق بنا
نضحك علي أنفسنا بمقولات عجيبة من نوع أن العالم يتآمر علينا أو أن العالم يحقد علينا بينما ليس في حياتنا مايثير الحقد وانما بها مايثير الرثاء
وتارة نضحك علي أنفسنا بمقولات من نوع فليضربوا رؤوسهم في الحائط وكأننا نمد العالم بالاعانات ولا نمد يدنا لكل العالم للمساعدة والقروض ..
كنت أتمني لو كانت لي حرية وضع النقاط فوق الحروف ..!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
يضيق صدري ويكف قلمي وحسبي الله ونعم الوكيل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: