كتاب وشعراء

للأحلام أكتب للشاعر صالح هاشم عدم

للأحلام أكتب…
للامنيات ألتي هرمت قبل التمني
للعتمه ألتي تطارد حلمي حتى انهكته واضحى بلونها،
للدموع ألتي تحول مذاقها إلى شهد، أو هكذا ادمنتها.
للقليل الذي لا يصل والكثير الذي لم اره،
للحيره التي عشعشت في مساماتي
لطيفك ألتي يأبى أن يأتي في بيوت الصفيح
للسماءات ناصعة النقاء
تلك التي ضاعت في غياهب السقوف العارية
لعنتي بأنني لازلت أكتب…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى