كتاب وشعراء

البداية حكاية بسيطة ….. بقلم// عبدالله عثمان// اليمن

البداية حكاية بسيطة
نمت، وتطورت حتى صارت
شجرة كبيرة
لم يكن جادا، ولافطنا
حين ركب هواه
وراح ينفش غروره
في كل الاتجاهات..
يماهل، ويماطل
حتى نظر في المرٱة
لم يصدق!
وهو يرى وجهه لم يعد وجهه
ولولا ذلك الوشم لتعوذ من الشيطان
وقال: هذا ليس أنا
تحسس محفظته، فلم يجد سوى
فواتير ٱجلة، ينبغي تسديدها
قبل أن يأمر القاضي بحجزه
أو يصدر حكما بالحجر عليه
يكره الخروج فارغا
وقد صار فقيرا لايمتلك، ولو بعضا
من الحكمة، والأسباب.
فقرر أن يتعلم، ثم يعود
كي يعمل بمسؤولية
ويحب بغزارة، وجنون
فقط؛ أن تظل هي إلى جانبه
تلهمه الصواب
وتشاركه النجاح
خطوة خطوة
وحتى لايفقد شيئا من مروءته
أويساوم أحدا على انسانيته
سيكون حريصًا عليها،ووفيًا لها قدر الامكان

بهذا أكون أنا، قد أنتصرت للحب
وانتصرت هي للمودة
والجمال؟!!

# عبدالله عثمان
صنعاء، ٣ ديسمبر ٢٠٢٣م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى