السبت , يناير 23 2021

غسان ككوش يكتب ….وجنت على نفسها براقش والغباء موهبة.

كان ينقصنا تدمير دولة عربية اخرى المسألة مسألة وقت ومن يعتقد ان بوتن قادر على حماية النظام السوري فهوة واهم في لعبة المصالح لا مكان للضعيف 

وان الاوان لدفع الثمن وسيكون باهظاً بحور من الدماء ستستمر تداعياتها سنوات انتقام طوائف لن ينتهي حرب بسوس جديدة او داحس وغبراء

الوداع لبشار ونظامه 

تم اتخاذ قرار التدخل الأميركي في سوريا اليوم 

كلنا يتذكر قبل ايام تصريح دونالد ترامب ان تغيير الرئيس السوري بشار الأسد ليس على جدول اعمال الولايات المتحدة ،،، وكل اصدقاء النظام السوري استبشروا خيراً بهذا التصريح 

ويبدو ان النشوة أخذتهم اكثر من اللازم ، فقاموا بأستعمال السلاح الكيمياوي للمرة الثانية 

وهي خطوة رعناء لا تدل الا على عقلية اجرامية ليس لها حدود 

في المرة الاولى توعدهم باراك اوباما بالتدخل ولكنه تراجع في اللحظات الاخيرة 

لكن ترامب ليس اوباما ! وهذا الشيء يعرفه حتى الطفل الصغير المبتديء في السياسة ! 

سوف تتخذ الأمم المتحدة قرار حازم ضد النظام السوري 

فأذا اعترضت روسيا بالڤيتو كما قال مندوبها (( القرار غير ناضج ويحتاج الى الكثير من المباحثات والنقاش )) 

وحتى لو امتنعت الصين عن التصويت كما صرح مندوبها (( لا احد يستطيع إجبارنا على التصويت لصالح القرار )) 

بالرغم من كل هذا ، فأن مندوبة اميركا صرحت (( على احدى الدول ان تتصرف لوحدها بما يتناسب وحجم الكارثة الانسانية اذا فشلت الامم المتحدة في اتخاذ القرار الصحيح )) 

انتهى الموضوع ، سوف تتدخل اميركا والمسألة لا تعدو كونها مسألة وقت لا اكثر ولا اقل ،،،

لم يعد للحقيقة اي أهمية ، ما دامت الذريعة موجودة ،،،،

الوداع لبشار ونظامه ! 

فقد حان وقت دفع ثمن جرائم كثيرة ارتكبها بحق شعبه !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: