كتاب وشعراء

يا أطفال غزَّةَ سامحونا …بقلم : سلامة حمام

امسَح دُموعَكَ بِمَا تَبَقَّى مِن ثِيابِكَ إِنْ تَبَقَّى . . .

فَمَكتُوبٌ على أَعلامِ أُمَّتِكَ أَنَّكَ تَشقَى . . .

ارفَع رَأسَكَ وَإِن غَطَّى الرُّكامُ
وَقَذِيفَةُ مِدفَعٍ على كَتِفَيكَ تُلقَى . . .

إِنْ مُتَّ وَاقِفاً فَأَصابِعُ القَدَمَينِ مِنكَ
سَتُنبِتُ أَشبَالاً سَتَبقَى . . .

وَكِبارُ العالَمِ المهزومِ تَندَحِرُ ..
وأنتَ على دَرَجاتِ العِزِّ تَرقَى . . .

وَعُيونُ أُمِّكَ الثَّكلَى تَتَرَقرَقُ
دَمعاً سَيلُهُ حرَقَ الوَجَناتِ حَرقَا . . .

نحنُ غُبارٌ سَيَنفُضُهُ الزَّمانُ ..
وأنتَ كالنَّقشِ على صَخرٍ سَتَبقَى . . .

تَتَأَلَمُونَ .. وَمَا مِن قَلبٍ
في كُلِّ أُمَتِّنا على أَوجاعِ صُراخِكُم رَقَّ . . .

يا أطفالَ غزَّةَ سامِحُونا ..
قَد خَذَلنَاكُم .. وَنَستَحِقُّ المَوتَ شَنقَا . . .

وشارَكنَا قَتَلَةَ الأنبياءِ
بِحَملِ مِسمَارٍ بِيَدِ المَصلُوبِ دُقَّ . . .

يا أَطفالَ غزَّةَ الآنَ استَريحوا
فَدِمائُكُم سَتُحدِثُ بالتَّاريخِ فَرقَا

دِماااااااااااااااااائُكُم سَتُحدِثُ بالتَّاريخِ فَرقا . . .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى