كتاب وشعراء

كأنَّا غريبانِ…… بقلم// رهيف حسون// لبنان

كأنَّا غريبانِ..
والصَّمتُ دبَّـابَـةٌ عـابِـره

وقابيلُ يبحثُ في جُـثَّـتيـنا
عن الحُبِّ والحربِ والـمغفـره

يُعشِّشُ في مقلتينا الخَرابُ
وتنهَشُنا لـعنـةُ الـذَّاكِـره

لـسـبعـيـنَ مـوتـاً
نَـزِفُّ أهـازيـجَـنـا
في سَـمَـاءِ فـلسـطـيــنْ..
وتُـنـجِـبُـنـا غـيمـةٌ فـاقِـره

وأَخْتِمُ تاريخَ حُزنِكِ
في لجَّةِ الخوفِ
تـسَّـاقَـطـيــنْ..
إلى آخِرِ الحُلْمِ
يَـسْـرِقُـنـي وَجَعُ الـيـاسَـمِـيـن..
وتـغـتـالُـنــي طـلـقـةٌ غـادِرَه

إلـى أيــنَ بالأهـلِ تـرتـحـلـيــنْ؟!
وما من مكانٍ سوى الـمـقـبـره

وهابيلُ علَّقَ جُثَّتَهُ
قمراً مِن حنينْ
لِيَسْكُنَ حُزني عليكِ
ويبكي إلى آخِرِ الآخِـره

وليسَ سوى جثَّتينا هناكَ
على مفرقِ الطُّرُقِ الوعِره

وأبْصَرْتُ رُوحَكِ
تنسابُ كالماءْ
تُعَانِقُي وطناً مِن إباءْ
وتسكنُ أضلاعيَ الـمُقْفِـرَه

سألْبَسُ جوعي
وآتيكِ سعياً
بكلِّ خُضوعي
وأطلبُ يا غـزَّةَ الـمَـغْـفِـره

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى