الأحد , يناير 17 2021

علاء فياض يكتب ….بعد ثورة يناير تحولت دفة قناة النيل للأخبار الي الشأن المحلي وتركت ملفاتها العربية

بعد ثورة يناير تحولت دفة قناة النيل للأخبار الي الشأن المحلي وتركت ملفاتها العربية بعيدا تماما عن رسالتها التي أنشئت من اجلها وتركت مصر بعد يناير قوتها الناعمة والإعلامية لخفاليش القنوات الاخري ومنذ ذلك التاريخ ولم يعد لمصر اي قناة تتحدث عنها في الخارج وتركت مصر نفسها مادة ورسالة إعلامية لكل دول العالم

ولك أن تعرف مدي الخيبة العظيمة التي نحن فيها ..النيل للأخبار بعد أن كانت تنافس كل القنوات العربية و الدولية اصبحت بتنافس قطاع الاخبار ال هما اصلا قطاع واحد والاخيب إن قنوات زي النيل لايف والنيل الثقافية بتنافس النيل للاخبار  رغم أن دي مش رسالتهم ولا ده توجههم

اما بقا العبط الرسمي أن كل دول العالم لهم مكاتب وقنوات في مصر ومصر تركت اصلا رسالتها ومالهاش ولا مكتب حتي في السودان وبعد كدة نزغرط ونقول قوة مصر ومكانة مصر

طيب خد الكبيرة احنا عندنا في ماسبيرو تقريبا خمسة و اربعين قناة وإذاعة ومعندناش قناة واحدة مهتمة بالشأن العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: