الأربعاء , ديسمبر 2 2020

بولس رمزي يكتب علي الفيس ….من الاخر

لدينا في مصر المئات من امثال السيدة “مني السليطي” جاءوا الي مصر بحثا عن الامان يعيشون منذ عشرات السنين في صمت بعيدا عن الاعلام … فعندما ياتي بها اعلامي ليجعل منها حدثا حصريا وانفرادا من اجل تحقيق حصيلة اعلانية تدر له المال كاسرا حاجز صمتها ويضعها في هذا الموقف … امر يجعلني اشفق عليها واتمني من السادة الاعلاميين عدم الخوض في هذه الحالات احتراما لرغبتهم في ان يعيشوا حياتهم الخاصة في سلام …. ارفض تعريض هذه السيدة وغيرها الي اخطار تهدد سلامتهن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: