الخميس , يناير 21 2021

طنابير….نص للكاتب صدام غازي محسن

الذاكرة هل تشهد ميلاد الكلمة ؟ وما بعد الولادة أين يكون الصوت وسط كل تلك الهيضلة * ؟ تُدمغُ الذاكرة بوشم الرجاء ، فكم هي حافلة بالخيبة , والسكوت , والسكوت , والسكوت . النداءات بحاجة الى شرارة الثورة , والحَسِيس* بحاجة الى مهماز يقلبه . الهزيم* لن يتكسر والسماء صافية . الخَشْخَشَة* لن تكون بلا أقدام الريح , فجرب أن تمشي على اقدامك ربما تسمع من تلك الايام لبعض الخشخشة . الطنبور الذي بلا رقبة لن يحسب على الطنابير , ولو حتى كان نصف بيضوي . الظليم* بصوت العِرار* لن يسمع , والرأس دفن بالتراب . حناجر من مضوا من العظماء اليوم تملأ المتاحف , فهل تنطق حنجرة متحجرة ؟ الشحوب ليس في الاعتراف , فهل هرب الليمون من حموضة طعهمة . للكرب صوت الحنين لن نخلط بينه , وبين الولولة . الذاكرة هل تشهد ميلاد الكلمة , أم السكوت هي مآدبنا نتجرع اللقمة بين الفينة والآخرى , وندبغ جلودنا بملح السكوت . مجازفة هي الولادة المتعسرة , والمجازفة لن يضمنها الحبل المرتخي , والمنتصف هو الموت جهرا وعلانية . الهروب يوسم بالعار , وبأصابع تؤشر عليك . والمضي قدما أمر آخر , وباب آخر , وقتل آخر ، وهامش آخر .

هامش
1 – الهيضلة – أصوات الناس .
2 – الحَسِيس – صوت النار .
3 – الهزيم – صوت الرعد .
4 – الخَشْخَشَة – صوت الأشياء اليابسة إذا حك بعضها بعضا 
5 – الظليم – ذكرالنعّام والعرار صوته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: