الأحد , يناير 17 2021

السارين …..قصيده للشاعر رسول مهدي الحلو

يا أماه

اطعمونا السارين يا أماه 
 ولأول مرة أستنشقه 

وآخر مرة أتذوقه 
لقد كنت كثيرا ما أخشاه ،
كانت أمي تحدثني 
وتحذرني 
ياولدي إياك أن تستنشق دخاناً 
أبيض أوأسود أو أي من الألوان 
وإياك أن تستقبله أو تتلقاه ،
لم تعلم أمي أن السارين 
أنقى من دفئها
وأعذب من صوتها ،
لم تعلم أمي أن السارين 
الذ من كروم فلسطين 
وأطعم من زيتون الشاميين ،
ليتكِ تعلمين يا أمي 
أن السارين 
أغلى من دمائنا 
ومن نفط خليجنا 
ومن نخيل عراقنا 
بل هو أغلى من كل وطننا 
من أقصاه إلى أقصاه ،
ليتكِ تعلمين يا أمي 
أني ترددت في أن أحتضنه ،
أعانقه ،
أو أتوقاه ،
ليتكِ تعلمين يا أمي أن السارين 
 أرحم لي من كل الأرض 
من البحار والشواطئ
والمنافي والفيافي 
ومن كل ما أراه ،
ليتكِ تعلمين يا أمي
 أني مضيت إلى ما أرغب وأتمناه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: