الإثنين , يناير 25 2021

الحزب الناصرى يدعو :لتشكيل مجلس قومى لمواجهة الأرهاب …

يستنكر الحزب العربى الديمقراطى الناصرى العمل الارهابى الجبان الحقير الذى استهدف اشقاء الوطن والانسانيه فى اسبوع الألام لكل المصريين فى كنيستى طنطا والاسكندرية أثناء احتفالاتهم بأحد السعف وهو ما يعكس الصلة الوثيقة بين هاتين العمليتين من ناحية والعدوان الامريكى الغاشم على حمص فى سوريا من ناحية اخرى .. وهو ما يؤكد فى ذات الوقت أن مصر مستهدفة كما سوريا مستهدفة .. وليست بمنأى عن الخطر ما يدعو إلى ضرورة وحتمية وحدة الشعوب العربية فى مواجهة داعش ومحركاتها الصهيونيه الأمريكية
أن إستمرار العمليات الإرهابية وتبنى داعش للعمليتين رسالة استقواء بما حدث فى سوريه ويطرح عدة أسئلة حول جدوى المواجهة الأمنية فقط للأرهاب ….ويطرح الأسئلة الصعبه فى هذا الوقت العصيب الذى تمر به البلاد
كيف يمكن أن يستمر حكم سياسى بدون ظهير سياسى يعبر عن سياساته ؟ … .أين دور التعليم والأعلام والأزهر والكنيسة ؟…. كيف يمكن لنظام سياسى أستمد شرعيته من ثورة الشعب أن يحكم لصالح القوى التى ثار عليها الشعب ؟ … كيف يمكن لنظام لا يعترف ويعادى ويحاصر القوى السياسية أن يتصدى لمواجهة الأرهاب ؟ … كيف يمكن أن ننتصر على الأرهاب وقوى التخلف وفى نفس الوقت نزيد من المعاناة الحياتية للغالبية العظمى من جماهير الشعب المصرى ؟ … لماذا لا يعلن على الملآ المشروع الوطنى للتنمية الأقتصادية والأجتماعية ؟ … كيف يمكن الأنتصار على التخلف والأرهاب فى ظل سياسات تكرس الظلم الأجتماعى ؟ كيف يمكن التقدم فى ظل غابة من ممارسات الفساد والأحتكار ؟ … مطلوب شراكة مجتمعية كاملة للقضاء على الأرهاب وصناعة مستقبل أفضل للمصريين .
وعلى ذلك فإن الحزب الناصرى يدعو إلى تشكيل مجلس قومى لمواجهة الإرهاب من الأحزاب السياسية والقوى الوطنية والنقابات المهنية والعمالية والقوى الشعبية .
ويدعو الحزب الناصرى إلى انعقاد مؤتمر شعبى حاشد يشارك فيه جميع الأحزاب والقوى السياسية بأحد الميادين العامة لحشد المجتمع المصرى فى مواجهة الإرهاب .
ويؤكد الحزب على أن هذه المواجهة لا يجب أن تقتصر على النخبة ولكنها يجب أن تشمل أوسع مشاركة من جميع طوائف الشعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: