فيس وتويتر

حربي محمد يكتب :هل تتحمل مصرعبء غزة

اصبحت غزة تعوم على بحر من الدماء نتيجة القصف الوحشى الهمجى من العدو الاسرائيلى التى الذى استهدف كل شئ على ارض غزة دون رحمة ولا هوادة ولااحترام للقانون الدولى والمعاهدات الدولية التى تنص على عدم ضرب المدنينين اثناء الاعمال القتالية بل استهدف كل شئ نساءا واطفالا وشيوخا ومبانى المستشفيات ومدارس الايواء حتى عربات الاسعاف التى تنقل المصابين لم تتركها ولم تسلم من قصفها وبقصوة
وفى ظل تجاهل دولى لما يحدث امام اعيونها ليلا ونهارا بل وفى ظل تاييد دولى لما يحدث احكمت اسرائيل قبضتها على القطاع وفرضت حصارا كالطوق حول رقبة من يعيش على ارض غزة لتحرمهم من ابسط الحقوق الانسانية من الاحتياجات الاولية للحياة ولكن مصر الابية بشعبها ورئيسها وجيشها ابت ان تترك اهالى غزة فى هذا الحصار المميت وسارعت بتجهيز المساعدات من اول لحظة وجهزت المستشفيات والاطقم الطبية والادوية والمستلزمات الطبية اللازمة للجرحى والمصابين واعلنت من اللحظة الاولى ان معبر رفح مفتوح وجاهز لدخول المساعدات واستقبال الجرحى والمصابين
ولكن مصر فاطنة لكل ما يحدث من حولها وماهو المخطط المطلوب تنفيذة من قبل اعداء الوطن واعلنتها صريحة لا للتهجير القسرى لاهالى غزة وتصفية القضية الفلسطنية على حساب اراضى مصر التى ارتوت بدماء شبابها من اجل تحريرها والمحافظة على سيادتها
ولكن اسرائيل لا ترضخ ولا تستسلم وتظل فى تنفيذ مخططها ومخطط من وراها فى فرض الحصار على غزة بقوة بغلق جميع المعابر بينها وبين غزة وتصدر قانون بعدم استقدام الفلسطنين للعمل داخل اسرائيل وعدم تحويل اى مبالغ مخصصة كمعونة لهم وتترك غزة فى مهب الريح بعد تدمير بنياتها الاساسية دون كهرباء ولا مياة ولا غاز لتتعالى الاصوات ان تتحمل مصر مسئولية غزة فى ظل حالة اقتصادية غير مستقرة وفى ظل ضربات متتالية من 2019 للاقتصاد المصرى وفى تجاهل الاخوة العرب والمجتمع الدولى فى مد يد العون لها لكن شعبها قادر على تحمل جميع الاعباء للمحافظة على الارض وعدم تحمل مسئولية غزة لتنصل اسرائيل من مسئولياتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى