الأربعاء , يناير 27 2021

منْ يغفو فوق العنب … للشاعرة : راوية الشاعر

منْ يغفو فوق العنب ؟
ويكسر  حمرة السلال

منْ يكبر دون ظل ؟
وأجسادُنا بلا ظل ميتة

منْ يُعيد النغم الى سُلم حياة لا قُدسية لها

منْ يَمنح الجفن اعتصام الدمع ؟
والرمش مبلل بـــ الذكريات

منْ يطلي نوافذه بــ القسوة ؟
والمطر كائن سماوي
يُهدي سر خلاياه مجاناً

منْ قال إن القصة انتهتْ ؟
وغذاء الرمح دمٌ مهجور
على موائد تستضيف الصحون
بـــــ كآبة فاغرة

منْ يُعيب ثُقب رئتيه ؟
والدخان رسم لــــــ شريك رحلَ

منْ يمد لكَ اليد ؟
والأصابع مبتورة
بـــ صرخة وطن محاصر

منْ يمس الشفاه المتمردة ؟
وهي تغني بـــ حزن الستائر
وهي تَشرب شتاءها
بـــــ غيم شحيح وثلج خائب

منْ لا يعبد الوحدة ؟
وذلكَ اللحن يمدد على الآسرة
يصاحب أديم الوسادة
ويصادق غطرسة الحلم

منْ يَقنع الصور ؟
بــــ عدمية التكوين
حين نشيخ بعمر الزهور

منْ سيعلمُ الأجيال ألفة المحن ؟
والكُره مارد
يبيع أكياس الأماني
بــــ ضمير أخرس

منْ يَحكُ ظهرَ التلاوة ؟
حينَ يقرصك النداء الأخير

منْ سيلم أحفاد القصائد ؟
والهوة تتسع بــــــ أبجدية خجولة

من يُعمد مهرجان الصراخ ؟
في حناجر يُساومها الصمت

منْ قالَ القصة انتهت ؟

وأنت هنا … وأنا هناكَ
نتبادل قصفَ القُبَل
على سطور ترتعد
في جيوب العناق
حروف تَسيل كـــ رعش بركان
كلمات لعتاب عليل
يَظنُها الجاهل عراكاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: