الإثنين , نوفمبر 30 2020

مصطفى ….قيصده للشاعره هاجر عمر

مثلما يرحلُ الأنبياءْ
تسافرُ نحو السماءْ
فخذ ْ كلَّ أفراحنا
أيها الفرحُ اللا يعودْ
كأن الوجود اختفى
مصطفى ..
كنتَ كابن الوليدِ شجاعا
وتحلمُ كابن الوليدِ
بيوم الشهادة
وجهزتَ نفسكَ لامرأة ٍ
من بناتِ الجنان ْ
لكَ الفرحُ اليومَ
واغفر لأمكَ دمعتها
لم تصدق أن زفافكَ حانْ
مصطفي ..
يا عريس السموات
إيتاي تحملُ صورتكَ الآن
مصرُ ترددُ منك الأذانْ
نم الآن إلا قليلا
وقل حين يغسلكَ الملكانْ
بلادي بلادي بلادي
لك حبي وفؤادي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: