“الفصول الرئيسية في نمو البشرية”.. عدد سكان الأرض يصل إلى 8 مليارات إنسان هذا الشهر!

منذ ظهور الإنسان الأول في إفريقيا منذ أكثر من مليوني عام، تضخم عدد سكان العالم، مع فترات توقف عابرة فقط للعدد المتزايد من الأشخاص الذين يتشاركون كوكب الأرض.

ومع ارتفاع عدد سكان العالم إلى 8 مليارات – وهو معلم حدث هام من المتوقع أن يتم الوصول إليه في منتصف نوفمبر – تلقي وكالة AFP نظرة على الفصول الرئيسية في نمو البشرية.

أول البشر

يعود تاريخ أقدم الأحافير من أقدم البشر المعروفين إلى 2.8 مليون سنة وتم العثور عليها في شرق إفريقيا.

لكن تقديرات عدد الأشخاص الذين يسكنون الأرض ظلت غير موثوقة إلى حد كبير حتى القرن التاسع عشر. وما نعرفه هو أن أسلافنا كانوا صيادين وجامعين، ولديهم عدد قليل من الأطفال مقارنة بالسكان المستقرين لاحقا من أجل الحفاظ على نمط حياتهم البدوي.

وكان عدد سكان الكوكب ضئيلا أيضا جزئيا لأن الصيادين وجامعي الثمار يحتاجون إلى الكثير من الأرض لإطعام أنفسهم – حوالي 10 كيلومترات مربعة للفرد، وفقا لما ذكره هيرفيه لو براس، الباحث في المعهد الفرنسي للدراسات الديموغرافية (INED).

وزاد عدد سكان العالم بمرور الوقت ولكن ببطء شديد.

طفرة المواليد الأولى

جلب إدخال الزراعة في العصر الحجري الحديث، حوالي 10000 سنة قبل الميلاد، أول قفزة سكانية كبيرة معروفة.

ومع الزراعة جاء التوطين والقدرة على تخزين الطعام، ما أدى إلى ارتفاع معدلات المواليد.

وأوضح لو براس أن “الأمهات كانت قادرة على إطعام الرضع العصيدة، ما يسرع من عملية الفطام ويقلل من الوقت بين الولادات، ما يعني المزيد من الأطفال لكل امرأة”.

كما تسبب تطوير المستوطنات الدائمة في حدوث مخاطر، مع تدجين الحيوانات ما تسبب في إصابة البشر بأمراض مميتة جديدة.

وكانت معدلات وفيات الأطفال مرتفعة بشكل خاص، حيث يموت ثلث الأطفال قبل عيد ميلادهم الأول، وثلث آخر قبل بلوغهم سن 18 عاما.

وأوضح إريك كروبيزي، عالم الأنثروبولوجيا بجامعة تولوز في فرنسا، “كان هناك وفيات هائلة، ولكن كان هناك أيضا طفرة مواليد دائمة”.

ومنذ حوالي 6 ملايين في 10000 قبل الميلاد، قفز عدد سكان العالم إلى 100 مليون في عام 2000 قبل الميلاد ثم إلى 250 مليون في القرن الأول الميلادي، وفقا لتقديرات المعهد الوطني للدراسات الاقتصادية.

الموت الاسود

أدى الموت الأسود إلى توقف ازدهار السكان فجأة في العصور الوسطى.

ووصل الوباء، الذي ظهر في آسيا الوسطى، في ما يعرف اليوم بقيرغيزستان، إلى أوروبا عام 1346 على متن سفن تحمل بضائع من البحر الأسود.

وفي غضون ثماني سنوات فقط، قضت على ما يصل إلى 60% من سكان أوروبا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ونتيجة للموت الأسود، انخفض عدد السكان بين 1300 و1400، من 429 إلى 374 مليون.

وتسببت أحداث أخرى، مثل طاعون جستنيان، الذي ضرب البحر الأبيض المتوسط ​​على مدى قرنين من 541 إلى 767، وحروب أوائل العصور الوسطى في أوروبا الغربية، في انخفاض مؤقت في أعداد البشر على الأرض.

ثمانية مليارات، والعدد في ازدياد

منذ القرن التاسع عشر فصاعدا، بدأ السكان في الانفجار، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى تطور الطب الحديث وتصنيع الزراعة، ما عزز الإمدادات الغذائية العالمية.

ومنذ عام 1800، قفز عدد سكان العالم ثمانية أضعاف، من ما يقدر بمليار إلى ثمانية مليارات.

وكان تطوير اللقاحات أمرا أساسيا، حيث ساعد لقاح الجدري بشكل خاص في الانقضاض على أحد أكبر الأمراض الفتاكة في التاريخ.

وجلبت السبعينيات والثمانينيات ثورة صغيرة أخرى، في شكل علاج لأمراض القلب، ما ساعد على تقليل الوفيات بين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.