الخميس , يناير 21 2021

رباب كمال نكتب ….المشكلة أن الإعلام بلا ضمير ( بدون تعميم )

منذ عامين حين خرج الرئيس في ابريل 2015 ليقول أن تجديد الخطاب الديني منوط به الأزهر و أن هناك أناس فهموا دعواته بالخطأ فتطاولوا دون وجه حق 
 أتذكر حينها الإعلام ارتدى جلباب المحتسب و عمامة الفقيه و مسك بالسبحة حتى المذيعات السافرات .. و كلهم بدأوا يتحدثون عن دور الأزهر الشريف و أعلنوا رفضهم للمتطاولين

و بعد أن أعلن أحمد موسى المذيع الغير رسمي للرئاسة ” وفاة الأزهر ” و فعلا قال هذا نصا في حلقة يوم الأحد مساءا 9 ابريل ، كانت تلك الإشارة لجموع الإعلاميين بمهاجمة الأزهر ، فخلعوا العمامة و الجلباب و تقمصوا دور فلاسفة عصر التنوير

نفس معد أحد البرامج الفضائية الذي كان يطلب لقاء على سبيل المواجهة مع من يتجرئ و ينتقد الأزهر ، هو نفس المعد الذي يطلب لقاء و يطمئنك أنه سيسمح بإطلاقك كالأسد على الأزهر

المشكلة ليست في تأييد الأزهر أو مهاجمة الأزهر ، المشكلة هو تبنى القضايا بمنحى وطني إنساني و عقلاني رافض لتغييب العقل و الاستبداد و التعصب الديني و ليس منحى ” قال الرئيس و أمر الرئيس “

المشكلة أن الإعلام بلا ضمير ( بدون تعميم )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: