السبت , يناير 23 2021

لهفة الخفاش …..قصيده للشاعر وليد العايش

وانتظرت أن تأتي 

أشعلت فتيل مدفأتي 

حضرت بعض النبيذ 
وصحن من عنب … 
بعض حبات تمر 
أرهقها التعب 
وهي في سلة قش مخملية
ارتديت آخر ما اشتريت 
من ثياب … 
أخذت صورة على كرسيها 
ثم جلست … 
أعرفها وتعرفني 
فكيف للغياب 
أن يؤلم أكثر 
صوت الرصاص 
بح في الخارج 
أصداء أغنية 
وأشلاء موال 
وانتظار كما جمر 
أتى على لهفتي الكبرى 
فتحت باب نافذتي 
طردت الخوف من عيني 
كنت أدمدم بلحن 
يعاتبني على لغتي … 
مر الوقت كما ظل 
أحب النوم … فودعني 
أمسيت لوحدي 
أعانق ألمي 
أراقب كأس النبيذ 
كان يبتسم ساخرا مني 
رميت اليأس في كهفي 
المهجور من زمن 
ثم رحلت إلى هديل صوتي 
هل تأتي الفتاة … 
يسأل الخفاش 
من خلف ستار 
يركب موجة الليل الذي جاء 
ودعته ثم سكت … 
كرسيها يذرف بعض المطر 
والطاولة تهذي بصمت 
الفجر يخترق جفوني 
بينما الديك يعلن انسحابه
من سهرتي … 
هل أعلن العصيان 
زغرودة تلهث في الأفق 
لن تأت الفتاة … 
دعوت نفسي للصلاة … 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: