جدل كبير …ولكن ……. بقلم محمد التوزاني // المغرب

(جدل كبير …ولكن ..!!!؟؟؟)
هناك جدل كبير يدور حول ما يجب ان نفعل بك ،ان نتركك هائما كالمخبول او نرمي بلحمك وعظامك الى الكلاب المتوحشة لتشبع بطونها من دمك الساخن ومن لب عظام افكارك المتمردة .
هذا الجدل هو نقطة تحررك ،كل ما عليك فعله ،ان تتبوا مقعدك مع القوة الناعمة ،وفي المقابل سنمنحك سجلا جديدا وقائمة جديدة لما يطلب منك عمله ،
قلت لك ،هذا الجدل هو قدرتك في اعادة تشكيل عالمك الخاص ،وعليك الادراك بان اي مواجهة يقابلها معادلات تتجاوز حدس ادراكك .
وبما اننا وجها لوجه (راس لراس ) ساكون صادقا معك ،لا اتبع لاي نظام ، فانا النظام الذي ينتظم في سياقه كل نفس وما حاك من همس .
هنا الواقع ،هنا كل انسان جف حلقه عن سؤال ما الامر ؟؟؟
هنا بدات صياغة عالم آخر ،لقد تعبت من الكذب والهرب من بؤس حرب غاز اعصاب الناس ،وتشهد طليق اللسان بانك كنت فظيعا تطارد فقاعات مظهرية منفصلة ومتفاعلة بيسر تام مع اول امر
اذا كان الانسان مفتونا بحب المعارض وتسييج العلاقات الانسانية بتلاسن مدهش فتاك لانوار الرغبات المامولة والماهولة بفيض خير للاوطان ،فليتجهز لصباغة شجرة الانساب بقبح الحديث،
انه التاريخ المحتقن في ظل قيادات جذب وقحط نماء الارواح .
فإذا كان الانسان ينفذ ما وراء الخطاب باعتباره الصورة الخفية لحفاوة اللقاء مع الابعاد المكتنزة جمالا فسيدرك بان الجدل الكبير هو تاريخ الانسان ،
والتاريخ عظيم بفكر اسئلته وليس بفكر اجوبته ،فحرية الفكر تجعل كل فرد مسؤولا عن علاقته بالحقيقة ،وهي حقيقة ماساوية للغاية في واقع اليوم الذي رفع شعار الهروب الى الجحيم وهو يهتف : كل امر وما يؤمر من امر في يد عصابة الامم ولهذا فصوتنا معيق لكل الخطوات وآفة لكل الاحتمالات ولهذا فلتطمئن قلوبنا ما علينا سوى حمل ناي ارواحنا وانشاد مع رياح الحلم الشارد : كن طائرا ازرقا وحلق في سماوات المجد الغابر دون اكثرات لرؤية حب سبع سنبلات
( جدل كبير …ولكن ) عندما تدمن القلوب الفوضى التقليدية برواسبها الاستعمارية تفقد دليل قمم حاضرها ومستقبلها .
مساؤكم معطر بعبق الصفصاف الحر وشموخ الصنوبر شموخ الاحرار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.