تركت طائرا يعشش في شعرها 84 يوما.. ناشطة تجول شوارع لندن عارية من أجل الطيور!

 

لفتت الناشطة البيئية، هانا بورن تايلور، الأنظار مؤخرا إثر قيامها بالتجول في شوارع لندن عارية، تعبيرا عن مساندتها للطيور المهددة بالانقراض، وسعيا للفت الانتباه إلى هذه القضية.

وقالت هانا إن مهمتها التالية هي التسلل إلى سياج بالقرب من منزلها في أوكسفوردشاير، قبل الفجر، لإطعام بعض الطيور المهددة بالانقراض، ومساعدتها على اجتياز فصل الشتاء.

ويعتبر هذا أحدث التزام استثنائي من المرأة التي سارت الأسبوع الماضي عارية الصدر عبر لندن، للفت الانتباه إلى محنة الطيور في بريطانيا، والتي سمحت سابقا لعصفور صغير أن يعشش في شعرها لمدة 84 يوما.

وظهرت هانا البالغة من العمر 36 عاما، بشعرها الجامح بطول الخصر، أمام أبواب داونينغ ستريت (مقر الحكومة البريطانية)، وسارت عبر هايد بارك، بينما كان جسمها مطلي بطلاء داكن اللون وعلى ظهرها رسمات لطيور.

على إثر ذلك، صرحت هانا بأن الناس اتهموها بأنها تبحث عن لفت الأنظار إليها: “لقد وصفني الناس بأنني أبحث عن الاهتمام، ولكن هذا هو بالضبط بيت القصيد، إذا تمكنت السيدة ليدي غوديفا من امتطاء الحصان والتجول عارية في الشوارع، يمكنني أيضا المشي عارية في لندن. لا يهم ما يعتقده الناس عني طالما أنهم يسمعون الرسالة”.

وأضافت: “لقد كان هناك أشخاص يعلقون على مظهري. لكن بالنسبة لي، الأمر كله يتعلق بالطيور. قد يبدو الأمر مجنونا، لكنني على استعداد لتكريس بقية حياتي لها”.

أما بالنسبة للطائر الذي عشش في شعرها، أوضحت هانا: “قضينا 12 ساعة في اليوم معا. إنها أكثر من 1000 ساعة في الإجمال. يبدو الأمر سخيفا لكم، لكنه مهم جدا لي”.

وتدريجيا، أصبح الطائر أكثر شجاعة وجلس على كتف هانا ويديها. ثم عاد إلى البرية، تاركا هانا تبكي خلفه، حيث قالت: “ما علمتني إياه تلك الطيور الصغيرة هو أن أعيش اللحظة. لقد توقفنا عن فعل ذلك، وتوقفنا عن رؤية كل الأشياء الصغيرة من حولنا والتي تمنحنا فهما غريزيا للعالم الطبيعي”.

تجدر الإشارة إلى أن ليدي غوديفا التي ذكرتها هانا كمثال اقتدت بها، هي سيدة نبيلة عاشت في أواخر القرن الحادي عشر امتطت الحصان عارية، وغطت بشعرها الطويل بعض أجزاء جسمها، وجابت شوارع كوفنتري من أجل الحصول على عفو من الضرائب الجائرة المفروضة من قبل زوجها على سكان كوفنتري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.