واشنطن وطوكيو وسيئول تتعهد برد “قوي وحازم” على أي اختبار نووي محتمل لكوريا الشمالية

تعهدت الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية اليوم الأحد، برد “قوي وحازم” على أي اختبار نووي سابع قد تجريه كوريا الشمالية.

ويأتي ذلك بعد أن أثارت سلسلة التجارب الصاروخية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية مخاوف من إجراء اختبار نووي سابع قريبا.

وأجرى الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الأحد في بنوم بنه، محادثات مع اليابان وكوريا الجنوبية، حيث صدر عن بايدن ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا والرئيس الكوري الجنوبي يون سوك-يول بيانا مشتركا، دان فيه الزعماء الثلاثة الاختبار الكوري الشمالي الأخير الذي تخلله إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات.

وأضاف البيان أنهم “يؤكدون مجددا أن أي اختبار نووي لجمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية سيقابل برد قوي وحازم من المجتمع الدولي”.

وأكمل: “أكد الرئيس بايدن أن التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن اليابان وجمهورية كوريا الجنوبية صارم ومعزز بمجموعة كاملة من القدرات بما فيها القدرات النووية”.

 

وشدد البيان المشترك على أن “باب الحوار ما زال مفتوحا”، داعيا كوريا الشمالية إلى العودة لطاولة المفاوضات.

وتعهد الزعماء الثلاثة في بيانهم المشترك المعنون “إعلان بنوم بنه” بالعمل معا لتعزيز قوتهم الرادعة.

وقالوا في البيان: “يعتزم القادة تبادل البيانات الخاصة بإطلاق كوريا الشمالية للصواريخ بشكل آني لتحسين قدرة كل دولة على رصد وتقييم التهديد الذي تشكله الصواريخ”.

والتقى المسؤولون الثلاثة على هامش قمة شرق آسيا في العاصمة الكمبودية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.