الأحد , يناير 17 2021

العجوز والسحاب …..قصيده للشاعر نادي جاد

عجوزٌ مقعدٌ
يتلألأ الندى 
في الناظر الكليلْ 
والشمسُ في أوجِ قواها 
تأكلُ الجسد النحيل 
مر عليه ألفُ مسافرٍ
ما بين متئدٍ 
أو راكضٍ وعَجول 
فرت سحابةٌ من قطيعها 
ووقفت
على رأسه المغسول 
ورأيتها تشيرُ للرفاقِ
رفاقها
وسمعتها تقول 
امضوا 
وأنا ها هنا أبقى 
حتى ينتفضُ الأصيل 
أو حتى يراهُ امرؤٌ
ليس محسوبا 
على نواطير الحقول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: