الخميس , يناير 28 2021

حمدي عبد العزيز يكتب ….(الدم بالدم ، والهدم بالهدم) (3)

 الوهابية كأيدلوجية شمولية نجحت في شبه الجزيرة العربية ليست لأنها كانت التعبير الصحيح عن الدين الإسلامي وهي في الحقيقة لم تكن كذلك أبداً

هي فقط عبارة عن قراءة للإسلام تستجيب من حيث التعبير لأعراب قبائل نجد في القرن الثامن عشر بتراثهم الدموي الإستعلائي القبلي وظروف معيشتهم المرتبطة بالإرتزاق علي أساس شرعنة النهب والسلب لقوافل الحجاج المتجهة من وإلي الحجاز عبر بوادي نجد من الشام والعراق واليمن واستانبول وكذلك قوافل التجارة المارة من الهند إلي الحجاز والعكس

وأهم العوامل الرئيسية المساعدة للإيدلوجية الوهابية 
 – دعم الإستعمار الإنجليزي لها منذ بداية تواجده في الشرق لحماية مصالح شركة الهند الشرقية وحاجته لخلق منطقة نفوذ علي الخليج العربي تضمن تأمين المرور إليها

ثم وضح ذلك جلياً في بدايات القرن العشرين عندما أرسلت الحكومة البريطانية جنرالتها ورجالات مخابراتها لتجميع وتسليح وتدريب العصابات الوهابية تحت قيادة عبد العزيز بن سعود وتحت إشراف الجنرال شكسبير ومن بعده الجنرال فليبي وبمرتب قدره 500 جنيه استرليني لعبد العزيز بن سعود لقاء أداء دوره الوظيفي في إقامة نظام وهابي حليف في المنطقة وقد رفع هذا المبلغ إلي 5000جنيه استرليني بعد توقيع اتفاقية دارين والإعتراف بعبد العزيز آل سعود أميراً علي نجد والأحساء في مواجهة سلطة الدولة العثمانية المركزية من جهة والجهة الأهم كانت مواجهة محمد علي وما كان يمكن أن تحققه انتصاراته من تأجيج لسريان الوعي القومي ونهوض امبراطورية مصرية متقدمة في الشرق تهدد المصالح الإستعمارية الأوربية وتهدد محاولات هيمنتها علي العالم وبعد اجتياح الوهابيون للحجاز رفع تشرشل وزير شئون الدولة للحرب في بريطانيا وقتذاك مكافأة عبد العزيز آل سعود الذي أسس المملكة السعودية (الدولة السعودية الثانية) إلي مبلغ 12000 جنيهاً استرلينياً

– نجاحها خطابها الشعبوي في تعبئة سخط سكان نجد والجزيرة الفقراء علي مظاهر البذخ والثراء التي كانت تحيط بالحجاج الأتراك العثمانيين من مواطني مركز الخلافة الإسلامية في استانبول

– حاجة قبائل نجد لها كإيدولوجية لتوحيد القبائل النجدية وفرض هيمنة نجد علي كافة قبائل الجزيرة العربية وتجلي ذلك في تبني محمد بن سعود لها بعد تأسيس ميثاق الدرعية مع محمد بن عبد الوهاب تحت شعاره المشهور (الدم بالدم والهدم بالهدم)

للإستدلال علي الوقائع التاريخية لكل مايتعلق بالوهابية ودورها المدمر وعلاقتها التأسيسة بقوي التأسلم السياسي الحديثة وعصاباتها الإرهابية وعلاقتها الوظيفية بالإستعمار العالمي يمكن قراءة الآتي :
– تاريخ نجد (محمد شكري الألوسي) 
– تاريخ نجد (مؤرخ الحركة الوهابية حسين بن غنام دار الشروق) 
– التاريخ السري لتآمر بريطانيا مع الأصوليين (مارك كوريتس) 
– السعودية والإخوان المسلمون (للدكتور محمد ابو الإسعاد) 
– تاريخ العربية السعودية لفاسيلييف 
– الوهابيون وتاريخ ماأهمله التاريخ 
– تاريخ الوهابيون ( أيوب صبري) 
– مذكرات مستر همفر رجل المخابرات البريطانية 
– مذكرات الرحالة السويسري بوركهارت 
– الوهابيون تاريخ ماأهمله التاريخ (دوكورانس)
 – الإرهاب في العقيدة الوهابية (احمد صبحي منصور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: