الثلاثاء , يناير 19 2021

طارق النعماني يكتب ….المرارة لم تعد تحتمل المزيد من هذه المهاترات

كيف يتم استضافة عائلة المتورط في عملية انتحاريه ويصبح ذلك هو الحدث الابرز وحديث المجتمع بأكمله ومن قبل اعلاميين من المفترض ولائهم للدولة المصرية..؟

هل تم أخذ الموافقة الامنية على تلك المقابلات الخزعبلية التي لا تخدم الا عائلة هذا الانتحاري وهي كسب التعاطف الشعبي خاصة الشعب المصري الذي عادة مايكون لديه فائض من العطف و الحنو الزائد عن الحدود المسموح بها..؟!

نريد تفسيراً موضوعيا لهذا الاسفاف الاعلامي وهذا التصرف الاهوج… هذا(التهريج) الذي صنع من الاعلام المصري شوكة وخنجرا في ظهر هذا الشعب المكلوم في اكثر من اربع واربعين شهيدا و عشرات من المصابين و منهم من هو في حالة حرجة..

نحن في حالة (طوارئ) أي انه ظرف استثنائي وبالتالي لابد ان يتم التعامل و التعاطي في كل الامور خاصة الاعلامية بطريقة استثنائية…فإما ان يكون اعلامي مصر علي مستوى هذا الحادث الجلل والمصاب الذي نحن فيه… وإما أن نلغي قانون الطوارئ و نحيى حياتنا بصورة طبيعية و ننتظر المزيد من التفجيرات و مزيداً من اللقاءات الاعلامية الشيقة مع اهالي هؤلاء الانتحاريون حيث لا استبعد ان يحاول الاهالي تبرئة ذويهم بشكل او بآخر…
 المرارة لم تعد تحتمل المزيد من هذه المهاترات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: