أخبار عاجلة

فلسطين تحمل لواء الجنوب في انتخابات الحملة العالمية للتعليم

كتب :نسيم قبها
 علينا أن نتجاوز قليلا الأهمية الكبيرة للتعليم بحدّ ذاته، حتى نتذكر أن التعليم يشكل أداة ضرورية لإحقاق حقوق إنسان كثيرة إضافية ومفقودة . فالقدرة على الانتخاب أو الترشّح تقوم بشكل كبير على معرفة القراءة والكتابة ابتداء. حرية التعبير، أيضا تقوم على أساس القدرة على التعبير الذاتي الكتابي. والتعليم هو الخطوة الأولى في الطريق إلى العمل، الحب ، المبادرة ،  المساواة ،  الثقافة والصحة. فالشخص الذي يُمنع عنه التعليم المناسب يُمنع عنه عمليا مستقبل مضيء وذو معنى. ولم يقرر كورتشاك عبثا أن “الذي يخطط لأيام يهتمّ بزراعة القمح والذي يخطط لسنوات يزرع الأشجار والذي يخطط للأجيال يعلم أناسا”.
ولأن رفعت الصباح الفلسطيني تقدم مدفوعا برغبته القادرة أولا في الترشح مجددا  لرئاسة الحملة ، كانت جميع الإئتلافات التربوية العربية ، بالإضافة إلى سلسلة من المؤثرين والفاعلين التربويين في العالم ، يدعمون ترشح ( الصباح) ، والذين تعاملوا معه على مدار السنوات الأربع الماضية بشكل تفاعلي مؤثر في مصلحة الفعل كفعل ، باعتبار الحملة العالمية للتعليم ، أكبر حركة تربوية اجتماعية تحتوي التنوع والتعدد الرهيب في مضمونه الغني ، كما أنها
تتمتع بمساحة آمنة للفقراء والمناطق المهمشة ، ما يعني أنها مقاسة فطريا كصوت الجنوب البشري بلا منازع.
أعلم جيدا أن ( الصباح) يعمل مع طاقمه العابر للحدود على إعادة تصور مستقبل التعليم في المنطقة العربية تحديدا ، والمهمشة بشكل عام ، ما يعني أنه وبعد مرور 23 عاما من تأسيس الحملة ، لم تصل إلى الهدف السامي ( تعليم مميز للجميع) ، الأمر الذي سيكون ملحا في اجتماع الجمعية العامة السابعة في جوهانسبرج من 22-24 الشهر الجاري لاختيار من يرأس الحملة ، كمنصب تكليفي بعيدا عن التشريفات.
إن الصباح يدرك جيدا أن الحق في التعليم المجاني الشامل والجيد ،  والتغلب على الإقصاء والتمييز الذي مازال في التعليم وإفقاره حاضرا ، ما يؤشر إلى ( تورط) الصباح في النضال السياسي الذي يرحب به ، معتمدا على الشراكات العالمية مع الشبكات والمنظمات والتحالفات المجتمعية المدنية ، والتي تسانده بالقول والفعل والديمومة ، لإيجاد التغييرات اللازمة في التغلب على ازمات العنف واللامساواة التي تؤثر سلبا في التعليم ، خاصة للأشخاص والمجتمعات التي تم استبعادها تاريخيا ، وجرى التمييز ضدها لسنوات طويلة.
 ولأن الحملة العالمية للتعليم هي الحركة التربوية الجامعة الوحيدة في العصر الحديث ، سيكون لهيب جوهانسبرج على قدر المسؤولية الدولية في اختيار من يعمل بصدق على أنسنة التعليم ، كل التعليم.
وكلمة أخيرة في دعم رفعت الصباح لرئاسة الحملة ، ذلك أن الديموقراطية الحقيقية تكمن في وعي الناخب قبل ورقة الإنتخاب ، الأمر الذي تفهمه جيدا الجمعية العالمية في الهيئة ، كحركة حاكمة تحدد مستقبل التعليم في المناطق المهمشة ، ومنها المنطقة العربية ، ما يستدعي وجود ( الصباح) في رئاسة الحملة ، ولا أحدا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.