الثلاثاء , يناير 26 2021
أخبار عاجلة

قوات سوريا الديمقراطية تشن هجمات جديدة علىأماكن سيطرة داعش

قالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان يوم الخميس إنها بدأت مرحلة جديدة في قتال تنظيم الدولة الإسلامية لكنها لم تبدأ بعد في مهاجمة مدينة الرقة معقل التنظيم في سوريا في تأخر على ما يبدو في سير العملية.

وبدأت في نوفمبر تشرين الثاني حملة متعددة المراحل من جانب قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف مدعوم من الولايات المتحد يضم جماعات مسلحة من الأكراد والعرب، بهدف طرد الدولة الإسلامية من الرقة.

والشهر الماضي قال مسؤولون في وحدات حماية الشعب الكردية التي تشكل عنصرا رئيسيا في قوات سوريا الديمقراطية إن الهجمات على الرقة ستبدأ في أوائل أو أواسط شهر أبريل نيسان الجاري.

وقال البيان إن المرحلة الرابعة من الحملة تهدف إلى “تطهير ما تبقى من الريف” شمالي المدينة من مقاتلي الدولة الإسلامية. ولم يذكر البيان موعد الهجوم على الرقة ذاتها.

وأضاف البيان “نستهدف تحرير عشرات القرى الواقعة في وادي جلاب والريف الشمالي لمدينة الرقة… لتطهير ما تبقى من الريف الشمالي ووادي جلاب من إرهابيي داعش وإزالة آخر العقبات أمامنا للتمهيد لعملية تحرير مدينة الرقة.”

واقتربت قوات سوريا الديمقراطية من الرقة من جهات الشمال والشرق والغرب.

وحاصرت القوات منطقة الطبقة الخاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية والسد المجاور لها الواقع على بعد نحو 40 كيلومترا غربي الرقة مركز القتال المكثف الذي شنت منه الدولة الإسلامية عددا من الهجمات المضادة.

وقال مسؤولون إن الهجوم على الرقة ربما يبدأ حتى قبل إحكام السيطرة على الطبقة التي أشاروا إلى أن المعارك فيها تستحوذ على اهتمام قوات سوريا الديمقراطية.

وقالت جيهان الشيخ أحمد المتحدثة باسم عملية الرقة لرويترز إن “مسألة السد أخذت بعض الوقت” للحفاظ على سلامته.

وأضافت أن القوات تأخذ حذرها لتجنب الإضرار بالسد الذي كانت الأمم المتحدة قد حذرت في فبراير شباط من أن تعرضه للضرر ربما يسفر عن فيضان كارثي.

وقالت المتحدثة إن قوات سوريا الديمقراطية تحرز تقدما على عدة جبهات حول الرقة والطبقة ودير الزور التي تمثل معقلا آخر للدولة الإسلامية إلى الجنوب الشرقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: