الجمعة , نوفمبر 27 2020

حبس ثلاثة عراقيين في سويسرا بتهمة مساعدة داعش

قضت محكمة سويسرية يوم الجمعة بسجن ثلاثة عراقيين بتهم تتعلق بالإرهاب في حكم قال الادعاء العام إنه يجب أن يبعث رسالة للمتشددين بأن البلاد ليست هدفا سهلا.

وفي أول إدانة في سويسرا لمتشددين إسلاميين أجانب صدرت بحق الثلاثة أحكام بالسجن تتراوح مدتها بين 42 و56 شهرا بتهم الانتماء أو تأييد منظمة إرهابية في محاكمة تمت وسط إجراءات أمنية مشددة في مدينة بيلينزونا. وتمت تبرئة رجل رابع.

واعتُقل الثلاثة الذين أنكروا ارتكاب أي جرائم في بداية عام 2014 للاشتباه في تخطيطهم لهجمات إرهابية ومساعدة متشددين من تنظيم الدولة الإسلامية على دخول البلاد.
وقالت السلطات إنهم استخدموا كلمات رمزية مثل “بطيخ” عند إشارتهم للقنابل خلال تواصلهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأدين أحد الرجال بوجوده في سويسرا بشكل غير شرعي.
وقال التلفزيون السويسري إن الرجل الذي تم تعريفه بوصفه زعيم الجماعة كان قد مُنح وضع لاجئ لكن هذا الحق أبطل فيما بعد.

والأحكام ليست نهائية ومن حق المتهمين الذين تتراوح أعمارهم بين 29 و35 عاما والادعاء الاستئناف. وكان المدعون قد طالبوا بعقوبات تصل إلى سبع سنوات ونصف.
وقال المدعي العام مايكل لاوبر للصحفيين “الحكم يقول بوضوح أن سويسرا لن تقبل إساءة استغلال قيمها المتحررة والمنفتحة في أنشطة إرهابية.”

وذكر مكتب لاوبر في ديسمبر كانون الأول عندما رفعت جنيف بشكل مؤقت مستوى التحذير الأمني لديها وسط مطاردة لمشتبه بهم أن البلاد تجري 33 تحقيقا جنائيا على صلة بالتشدد الإسلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: