الجمعة , يناير 22 2021

” رقصة “…..قصيده للشاعره لونا عامر

في هذه الحرب ،، وهذا البلد ،، أدمنت ُ الرقص ..

نعم ،، نعم ،، الرقص !

حذار ِ أن تتسع حدقتك َ ..
وينفجر ُ فمك َ في قهقهة ٍ كساحة ِ رقص !
حذار ِ أن تفتح َ فمك َ كدولاب ِ سباحة ..
وأن تتوقف عيناك َ عن الحركة !
أسمعت ْ …؟
أنا أدمنت ُ الرقص في هذا البلد !
بلد ،، الألف نبي ّ ..
بلد ،، أدمن فيها عزرائيل المكوث ..
حتى أصبح له في كل بيت غرفة !
وكل ّ قلب ،، زجاجة عطر …
من ذلك الصنف ،، كوداع ٍ أخير لأحبتهم …
وربما ،، بدون عطر …
بلد ،، نسي َ فيها الناس فقه الزهور ..
حاولوا شحذ أدمغتهم ..
لكنهم ،، اكتشفوا أن الدم لونه أسود !
كتنورة ِ جارتنا البدينة ..
حين تتطاير عند سقوط القذيفة ،،
فيصبح ُ لونها أحمر …
تعال .. أيها المشاكس ،،
سنرقص التانغو ..
هذه الرقصة يلزمها ” partner “
ضع يدك على ظهري ،،
ويدي التي شّلت برصاصة قنّاص ..
سأتظاهر بأنها على كتفك ،، 
 وهلم ّ ،، رقصا ً …..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: