الجمعة , يناير 15 2021

عَنْ عُهْرنَا الأجْمعْ….شعر ل رفيقه المرواني

عَنْ عُهْرنَا الأجْمعْ

لاَ أَكترثُ بِما قَدْ تفكّر

بهِ الفِئْرانُ إذا ما رأَتْ قِطعةَ جُبنٍ

منْ خلفِ الزّجاج

جسَدي المَعروضَ 

ليسَ فخّا
كَمَا لاَ يعوزُ الخِصْيان
صَهيل
كَيْ يستمِيتوا فِي الرّكض 
في اتّجاه كَبوتهم
العُبور بينَ فَخذيْ
مصيدة
لَيس صعبًا أبدا
لكنّه مُرهقٌ لمَن لا فنّ له
هُنالك منْ يجعَلُ من حركةِ الكمان
روتيناً بغيضًا
كيْ يصِل ذروةً
باردة 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: