الخميس , يناير 21 2021

كنت واخوتي ثلاثةًّ …..شعر ل محمد بركات

كنت 
واخوتي ثلاثةًّ 
نحب أفخاد الدجاج ,
التي لم نتذوقها من قبل .
ولعثرةِ الحَظِّ 
كانت أمي 
كل يوم تعود منهكة 
تبحث عن دجاجةٍ بثلاث أفخاذٍ ولم تجد . 
كثيراً ما نقنعها 
أن من تسير على إثنتين أفضل . 
لكنها ..
كانت شاردة في ظل أبي 
الذي لم يوافقنا الرأي .
أبي 
الذي كان ..
يرفع صوت المذياع 
ويفتح النافذة خلسةً 
يرقب جارتنا تكشف عن ساقٍ 
كلما سَمِعت /عبرت الشط على موجك . 
لقد نسينا أن 
النافذة كانت كفيفة 
وهو مفصول من الحياة أصلاً 
لم نكن نعلم 
أن العتاب بالنظر 
تجعل من الحياة أكثر صعوبة 
من ابتسامة سخرية .
أقل من مجرد دعابة 
لا تستحقَ أن نعيشها ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: