الكاتب فراس اسماعيل ديوب يكتب:”أطياف”

(اطياف)
توفيت منذ أكثر من ألف عامٍ..واليوم عدتُ للحياةِ بعدَ أن سمعتُ نبضَ قلبِكِ
كلُ نبضةٌ كانت تقولُ لي استيقظْ فأنا لم يمسني طيف.ٌ..لا قبلك ولا بعدك
سمعتُ الصرخة الأولى فنهضتُ من القبرِ مُسرعا” جمعتُ ألفَ عامٍ مضى والروح فيها هلكى
قالت أنا اليومَ فرحٌ لحزنٍ مضى اكثرَ من الف عامٍ… انا سر سعادتكَ… أنا طيفكَ…
كانت أطيافُ روحكِ ترافقني في كلِ جيلٍ لكِ
وصدى صوتك يلاحقني…
أطيافُ الموتِ طاردتني..
وطيفُ حبكِ كان نبضٌ يقول لي ستعودَ يوماً للحياة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.