الثلاثاء , يناير 26 2021
أخبار عاجلة

لحنٌ شاذّ….قصيده للشاعر فائق موسي

 دَرَجْتُ على قولِ الحقيقـةِ منْ عَهْــدي 

وما ضَــرّني إنْ أستريحَ على بُعــدي

فَبَحري جَريءُ الموجِ منْ زمنِ الصِّبا

يناطحُ صَخْرَ العِشقِ بالجَزرِ والمَــــدِّ

 ولا أكتفي بالنَّـــــــــــوِّ إنْ مَرّ مَركبٌ 
لأنثى , ولا أخشى مُنافســـــة النّـــــدِّ
 تُسامِرُني الشِّــــــطآنُ شطآنُ وَحْدتي 
وَعِندي ندامى كالنُّجومِ بلا عَـــــــــــدِّ 
 تمرَّغتُ في وحْـــــلِ الخطـــيئةِ عابثاً 
ولما أكُن إلاّ غـَــــــريراً بلا رُشْــــــدِ
 وضلّ بقَلبي دربُ عشقٍ مَشــــــــيتُها 
وتخفي خِداعاً في الهَوى غيرَ ما تُبدي
 فيا لك من أنثى !علقتُ بحبّــــــــــــها 
وأرخصتُ بذلي في التَّمنُّعِ والصَّـــــدِّ
 على أملٍ أنْ يطربَ القلبَ منشِـــــــدٌ 
يُغنِّي بلحنٍ لِلصَّــــــــبابة والوَجْــــــدِ
أواري انكساراتِي,وأطوي شِراعَها 
وَراءَ سِتارٍ منْ بروقٍ ومْنْ رَعْــــــدِ
 ولا مَطرٌ يَروي ظِمَاءَ قَصَــــائدي 
فكلّ معاني الحُبِّ عادتْ إلى المَهْــدِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: