الجمعة , يناير 22 2021

عبير سعدي تكتب …ساعات قليلة تفصلنا عن هزيمة كبيرة سيتعرض لها تنظيم الدولة المعروف إعلاميا بداعش

ساعات قليلة تفصلنا عن هزيمة كبيرة سيتعرض لها تنظيم الدولة المعروف إعلاميا بداعش٫ وتحديدا مسجد النوري الذي أعلن منه أبو بكر البغدادي في يونيو ٢٠١٤ (منذ ٣ سنوات) قيام التنظيم. معارك الشوارع مستمرة بغرب الموصل بين القوات العراقية ومقاتلي التنظيم المعتمد علي المفخخات والقناصة حول المسجد بحسب زملاء عراقيون يصاحبون القوات. المدنيون في المنطقة يعيشون في رعب لخوفهم من استهداف منازلهم التي سيطر قناصة التنظيم علي أسطحها كما يخشون الضربات الجوية الأمريكية العمياء التي اسقطت ضحايا مدنيين مؤخرا. هم بين المطرقة والسندان حماهم الله.
السيطرة علي المسجد ستكون هزيمة مدوية للتنظيم ٫ ولهذا يقاتل بكل قوة كما طالب المتعاطفين معه حول العالم بتنفيذ عمليات انتقامية. بالأمس فقد التنظيم المفتي العام عبد الله البدراني المكني بأبي أيوب العطار٫ صاحب الفتاوي الأخيرة الخاصة بقتل المدنيين في المناطق المحررة بالموصل والسابقة باستعباد الأيزيديات. اللافت هو أن التنظيم مني بهزائم كبيرة مؤخرا حاول تعويضها بتبني عمليات ذئابه الوحيدة في أوروبا إضافة لتنقيذ الهجوم المزدوج علي كنيستين بمصر. مقتل أبو أنس الأنصاري في سيناء كان سببا للإسراع في هجومه بمصر فكيف سيكون انتقامه بعد مقتل المفتي العام للتنظيم وخلال ساعات خسارة المسجد الرمز؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: