الإثنين , يناير 18 2021

صِبْيَةُ الشيطانِ….قصيده للشاعر محمد أمان

الغدرُ من شيمِ الخبيثِ الجانِي       ***     الغدرُ مطْبوعٌ بكلِّ جبانِ

والغادرون الخائنون لشعبهم         ***     باءُوا بثوبِ العارِ والخذلانِ  

فهُمُ البغاةُ الجاهلون بدينهم       ***      وهُمُ الخوارجُ صِبْيَةُ الشيطانِ

وهُمُ الأراذلُ فكرةً أوَ مسْلكًا     ***    وهُمُ الأباعدُ في الضّلالِ العانِي

زعموا بأنّ الكلَّ أصْبحَ كافرًا       ***     وبأنّهم أهلُ الهدى الرّبّانِي

وبأنّهم أهلُ النّجاةِ وغيرُهم       ***        في قعْرِ هاوِيَةٍ منَ النّيرانِ

يا تابعًا أهواءَهم وغباءَهم        ***     خدعوك في زورٍ وفي بطلانِ    

أفتوْكَ أنّ القتلَ أفضلُ شِرْعَةٍ       ***    للفوزِ بالجنّاتِ والرّضوانِ

وحشَوا دماغَك فتنةً وجهالةً       ***       دفعوك للتّفجيرِ والعدوانِ

ولهوا بأنفسهم ، مشايخُ فتنةٍ          ***    بشراءِ جاريةٍ مع الغلمانِ

لو كنتَ ذا وجهٍ جميلٍ أمردًا       ***     بخلوا بدفعك في الحميمِ الآنِ

لكنّ وجهَكَ مثلُ قلبِكَ مظلمًا        ***      بالغشّ والتّدليس والطّغيانِ

فكأنّما عبسُ الوجوهِ سجيّةٌ         ***    قد صُمِّمَتْ لمشايخ القطرانِ

لو كنتَ ذا عقلٍ وصاحبَ فكرةٍ     ***      ما حطّموكَ بزائفِ البهتانِ

قد غاب عقلُك في زخارف زيفهم  ***  فوقعت في الإثمِ البغيضِ الفاني

وذبحتَ في شَرَهٍ نفوسًا أصلُها    ***     من صنعةِ اللهِ الرّحيمِ الحانِي

وسفكتَ في جهلٍ دماءً دينُها       ***    حبُّ الرسولِ وطاعةُ الرحمنِ

تلك الدّماءُ بريئةٌ ما ذنبُها ؟       ***    ما ذنبُ طفلٍ حاملِ الصلبانِ ؟

طفلٌ بريءٌ تابعٌ آباءَهُ             ***     أَوَليس طفلُكَ حاملَ الفرقانِ ؟

أوَليسَ طفلكُ في المساجد عابدًا   ***   ما ذنبُ طفلٍ في الكنائس ثانِ ؟

ما ذنبُهُ الغصنُ البريءُ ؟ وما جنتْ  ***  يومًا عليك براءةُ الأغصانِ !

ما ذنبُ راهبةٍ تمارسُ دينَها       ***     أوَليس دينُك خاتمَ الأديانِ ؟

ما ذنبُ حارسةٍ تؤدي واجبًا     ***    يقضي عليها الغدرُ منْ خوّانِ ؟

ما ذنبُ نفسٍ ما تزالُ بريئةً      ***     يأتي عليها الموتُ كالطّوفانِ ؟

ما ذنبُ ناسٍ روّعَتْ بمصابهم    ***      فأصابهم سيلٌ منَ الأحزانِ ؟

أوَمَا علمتَ بأنّهم ودماءَهم       ***       نارٌ عليك بساحةِ الدّيّانِ ؟

هل ينفعونك عند ذاك مشايخٌ     ***    بالكفر قد حكموا على الوِلْدانِ ؟

سترى فرارًا منهُمُ ولجاجةً       ***     بعضٌ لبعضٍ قام بالنكرانِ

ما أنت إلاّ حاقدٌ ومعاندٌ         ***        شوَّهْتَ هذا الدّينَ بالأضغانِ

وسعيتَ في حُمْقً تُمَزّقُ وِحْدَةً    ***   في أرضِ مصرَ منارةِ الإحسانِ 

هيهاتَ يا غِرًّا تنالُ بأمنها         ***       فاللهُ أمّنها بذا القرآنِ

يا قاتلَ الأملِ البريءِ سفاهةً       ***   يا كارهًا للخير في الأوطانِ 

يا قاتلَ الحلمِ الجميلِ نذالةً        ***    يا مُزْهقًا للروحِ والوجدانِ 

يا جاهلاً بالدين وهْوَ سماحةٌ     ***     يا مُبْغضًا للنورِ والبرهانِ

يا ظالمًا ظلماتُ قلبِكَ جيفةٌ      ***   ظهرتْ على الوجهِ القبيحِ الشّانِ

يا حاقدًا تبغي الهلاكَ لموْطنٍ    ***     هو قلعةٌ للدّينِ والإيمانِ

وطنٌ يواجهُ شعبُهُ في وِحْدَةٍ      ***    حربًا ضروسًا ثابتَ الأركانِ

رَدّ العواصفَ والقواصمَ شامخًا    ***    قهرَ الزّلازلَ راسخَ البنيانِ

سحق الأعادي والجحافلَ صدّها   ***    فتشتَّتُوا في التيهِ كالجرذانِ

هو للعروبةِ حصنُها وملاذُها    ***       هو للدّيانةِ ظاهرُ العنوانِ

يا ذابحًا للشمسِ في إشراقها      ***    ستعيشُ في همًّ وفي خسرانِ

غضبٌ عليك من الإلهِ ولعنةٌ       ***       يا غادرًا بالدّين والإنسانِ

سيظلُّ ذكرُكَ بالخرابِ وبالأذى    ***    ستظلُّ ملعونًا مدى الأزمانِ

كلُّ الخلائقِ تستجيرُ بربّها       ***   من غدرِ أحمقَ عاشَ كالحيوانِ

لم يستجبْ لوصيّةٍ من أحمدًا      ***     ألغى العقولَ وعاش كالعميانِ

قد قالها خيرُ البريةِ أحمدٌ         ***       في مصرَ للأقباطِ والرّهبانِ

رحمٌ وعهدٌ في الكتابِ وذمّةٌ      ***     أوفوا العهودَ بصادقِ العرفانِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: