وشكل أكثر من 300  محتج سلسلة بشرية رمزية على الجانب الأوروبي للمضيق الذي يفصل آسيا عن أوروبا.

وفي حالة الموافقة قد يدخل الاستفتاء أكبر تغيير في نظام الحكم في تركيا منذ تأسيس الجمهورية الحديثة قبل قرن تقريبا كما يتيح لإردوغان البقاء في منصبه حتى عام 2029.

وأظهرت استطلاعات الرأي يوم الخميس (13 أبريل نيسان) تفوقا طفيفا للمؤيدين للتعديلات بنسبة 51.5 في المئة.

ويقول إردوغان إن تعزيز الرئاسة سيجنب البلاد حالة عدم الاستقرار التي تعاني منها الحكومات الائتلافية في وقت تواجه فيه تهديدات أمنية من جانب المتشددين الأصوليين والمسلحين الأكراد

ولكن معارضي التعديلات يقولون إنها خطوة نحو “المزيد من الديكتاتورية”.