الإثنين , يناير 18 2021

قبلة مطر…..قصيده للشاعره سمرا ساي

و..كأني بي هاربة سيدي 

من حضن القمر 

من ساعة رتيبة تدق بتنهيدة ضجر 

من قصة صغتها بكبرياء أنثى عنيدة
قرأتها مرات ..وقرأتني بكل حرف فيها
انا أنثى المنفى 
عصفورة التغريد الحزينة 
لاأرض..لاسماء لي
تودع وتستقبل قلوب العزاء
بإبتسامة عناء 
بقبلة مطر 
فتشفى الجروح الأليمة 
يتلقفني البحر سيدي 
أمواجه الهادرة تسحرني 
دوامة العمق تشدني 
تلملم ماتبقى من كأسي
كسرتها مراراً وتكراراً
بقيت شظاياها 
تدلف إلى روحي 
بتعويذة جني الهوى 
يحاورني..يسمعني أنشودة النوى 
و..يتركتي وحيدة 
قبلة المطر حبيبي 
تزيل الملح عن جسدي
تبقي مساماتي مفتوحة للريح
 يحتضنني الصقيع 
فيتلاشى بدفء قلبي 
نيسان شارف على الغياب 
ودعَّ كانون بثبات 
حلمٌّ ورديٌّ عشش في البال 
مدفأة حطب ..
يدك تصك الباب 
قنديلٌّ معلقٌّ لايهتم بإنطفاء 
عيناك نور ينهي ألم الحرمان
إعبرْ لهفةَ الخفاش سيدي
لهفتك القادمة من وجع السنديان 
أودَعْتَها صحن العناب
وجلستَ على كرسيِّ الفراغ 
تفكر بأجساد الغابات
يغتالني البرد هنا سيدي 
وأنا أناظر غلالتي الحمراء
آليت أن ارتديها 
 في ليلتنا المغناج 
مرهفة بحبك حتى الممات
فاطرد الخوف من عيني
ودع دخان سيجارتك الرعناء 
يصلني هنا 
فقبلة المطر حبيبي 
تعيد أجمل الذكريات 
زغرودتك تلهث في أفقي 
فهَّلا دعوتني إلى الصلاة ..!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: