الأحد , يناير 24 2021

وطن….قصيده للشاعر المهدي محبوب

وطن

وطن يكبر بين الكلمات،
يجوب اطراف الغابات والميادين والساحات،
ويقيم في لغة العاشقين غيمة بيضاء؛
فتولد القصيدة قرنفلة،
تزف للعابرين الى كل متاه،
استعادة الربيع محياه.
وطن تلوكه اشداق السماسرة والنخاسين،
في المزادات والمهرجانات،
في المباغى والملاهي وطن،
في الحانات والدهاليز المعتمة وطن،
في المعابد والمواخير وطن،
… ينزف،
… يتشظى،
… يتآكل،
… يتبدد،
… يتوارى في مواسم الحصاد والبارود،
… تقضمه الارضة على كل الصحائف والمنابر،
… تدروه عواصف الدم المسفوك في كل الفصول،
بالمدارس وعلى ارصفة الشوارع،
ونار تآكل اجساد الاطفال واليتامى،
وتحرق وريقات الامل في عيون الصبايا
 فتشعل ادخنة النحيب والعويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: