نهارين وصبح… / بقلم: جودي قصي أتاسي

أتصبب موتاً/

بدونك مهيأة لـه

سأبعثر انفاسـ ي

كـ ي لايقتفينـ ي !!

وأشد اللثام على

قلبـ ي،

فالمواجع ،والفواجع،

تشابهت علينا،

كساعة اضاعت الوقت،

في إيقاع الجنازة،

كرئة مهشمة;بلا لهاث ،..

اراهن شيب السنين،

على اسوداد ايامي،

حتى يصحو رذاذ الموج

ابيض،

من اغفاءته،

لا الاقدار واحدة،

ولا المصير واحد،

وحدك ..

ضوء يحملني

غيمومة قزح

هجرت شاطئها

المتشقق من العطش،

ومزقت الشراع

تفتح للعناق الخفـ ي النار،

عناق يضيـ ئ جذور

اخفت في عتمة التراب

ملامحها،

تفجر الأجواء

تعبر الامداء ..

ياسيدي

الوشاة على قلبـ ي المثقل بالاحلام، كُثر !

مامن قافية توصلني

ولا جواز عبور إليك

يحملنـ ي

كي اقرأ دعاء السفر، وأتلو على دربـ ي

إليك تعاويذي ،

لتشتعل المسافة

في سماء الهدب

 

ابوح بنزفي إليك

لتخمدني

وتشعل شموعك على

جسدي كالنذور،

وحشدٌ من نبضك

يستضيف تضاريسي

ونغرق في شغف المساء،

وتحملني هناك

قبل ان ينضج الماء،،،

حيث. لاتتشابه الاشرعة،والنبضات،

و اهبط عـ لى ماء فؤادك كحلمٍ حاملٍ

نهارين ،وصبح!

ارتل سورة الطوفان !!

.

#جودي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.