هذى المرة .. بقلم : كمال سنوسى

هذى المرة لم يكن الحلم
كسائر احلامى
تلك التى ارانى فيها
فى حالة انهيار
حين تأخرت عن موعد الاختبار
وأنا أعدو خائفاً
فى طريق لا نهاية له أمامى
أو ذاك الذى أجدنى فيه
تسعى الحيات خلفى
وأنا أبحث عن مأوى
يحمينى من هلعى وخوفى
يحملنى بعيداً عن ذعر منامى
هذى المرة كان الحلم مختلف
يزورنى فى العمر للمرة الأولى
وجدتنى ألعب دور الفارس
فى القصص القديمة
امتطى صهوة جواد
أمير على كنز الحق حارس
يبتغى العدل بين العباد
بين يديه ألف شمس
تشرق فى العيون … فى القلوب
تلون الأيام للبشر
تمحو من القلوب ألوان السواد
تزهر الدروب مع وقع أقدامه
وتضىء الضحكة وجوه الصغار
والعجائز ينهلون من نهر فرح
غاب عنهم يوماً واليوم عاد
ويلتف البشر حول الطريق
يعلو صوتهم ملأ البلاد
ويعلو ويعلو صوت الهتاف
فتصحو العيون من هذا الصخب
وتعود الأحلام لأيام الغضب
وتعود تطاردنى الحيات
فأعدو وأعدو
من فزع يلاحقنى بلا سبب
غير انى أصر على الأحلام
بحلوها … بمرها
بكل مافيها من تعب…
شعر: كمال سنوسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.