ثقافة وفنون

شتاء الرحيل بقلم /هاجر المصراطي

هائم حرفي..
ضيّع مسكين وجهته..
يناديه فرح مؤجّل..
وتفجعه..صفّارات ..انذار
أنين…تسفّره آهات..
بكاء تلوكه عبرات…
و تيه نظرات منثورة
كحبات قمح…
في سنوات عجاف
هائم حرفي…
مرتعش تحت سماء…تلطمه
ملعون…مرفوض
بلا اسم بلا لقب بلاوطن…
كعربيّ مهجّر…
التحف الليل ومضى…
يبحث عن مأوى
ليتوارى من عين..قنّاص لايرحم
فلاحقه الموت وأرجعه
قسرا..أقبره
اااه من رحيل بلا…ضمّة
عجبا من شبح الموت
لايفهم…
كلّنا أموات…بلا كفن

عُرينا…لاتكسوه أكفان
هائم حرفي…مخذول
أشهر في وجه أوراقي…خنجر

طالبني بشهادة ميلاده…
ياوجع البوح…
لويعلم..
مجهول الهوية…كان
ياوجع البوح
لويعلم..
كسّرت…من أجله كل الاقلام
سأظل أشتاقك يا حرفي
أشتاق لوصال
لن يأتي….أبدا ميعاده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى