كتاب وشعراء

الكاتب السوري عبدالناصرعليوي العبيدي يكتب:"رثاء الكرامة العربية"

رثاء الكرامة العربية
———-
كــيفَ الأَمــاجِدُ أصــبحوا أنــعاما
وإلــى الأعــادي أصــبحوا خُدَّاما
.
إن الــكُماةَ عــلى الــثغورِ رباطهمْ
لا يــمــسحونَ الــخُفَّ و الأقــداما
.
وإذا الــجيوشُ تــحوَّلتْ لــعصابةٍ
ضــمَّتْ لــصوصاً ســذَّجاً ولــئاما
.
كــلُّ الــجحاجحِ غُيِّبوا واسْتُبْعِدوا
والــتــافهونَ تــصدَّروا الإعــلاما
.
والــلصُ أصــبحَ في البلادِ مقدَّراً
والــنّــذلُ أصــبحَ فــارساً مــقداما
.
وعــلى ابــن جلدتِهمْ تفجَّرَ حقدهمْ
صــبوا مــن الــحقدِ الكريهِ الجاما
.
ونَــسَــوا لــتــاريخٍ عــظــيمٍ تــالدٍ
فــجرُ الــحضارةِ مــن هنا قد قاما
.
جعلوا الحدائقَ كاكواكبِ في السما
قــد نــافسوا مَــنْ شيَّدوا الأهراما
.
والأبــجــديةُ أوجــدوهــا لــلورى
والــنــاسُ تــأخذُ مــنهمُ الأحــكاما
.
عــادوا لــعصرِ الــتيهِ بــعدَ هدايةٍ
فــنسوا الإلــهَ وقــدَّسوا الأصــناما
.
تــبــاً لــقــومٍ هــجَّــروا أعــلامَهمْ
كــي يــرفعوا الــجُهَّال والأقــزاما
.
فــانعِ الــرجالَ إذا خَــلَوا من عزّةٍ
يــالــيتهمْ لـــو يــصبحونَ عــقاما
.
وانـــعِ الــنساءَ ولاتــكنْ مُــتَعَطِّفاً
مــا لــم يــلدْنَ مُــحَجَّلاً ضِرغاما
.
كــنتمْ أمــاجدَ مــن ســلالةِ مــاجدٍ
فــعــلامَ تــرجونَ الــزَّنِيمُ عــلاما
——

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى