شؤون دولية

إسرائيل تحتج لدى الفاتيكان على تصريحات توكل كرمان بشأن غزة

احتجت السفارة الإسرائيلية لدى الفاتيكان على تصريحات الناشطة الحقوقية اليمنية الحائزة على جائزة نوبل، توكل كرمان، التي اتهمت فيها إسرائيل بارتكاب “إبادة جماعية” في غزة.

وقالت السفارة الإسرائيلية إنها شعرت “بالاستياء والصدمة” تجاه التصريحات التي أدلت بها كرمان مساء السبت خلال مؤتمر نظمته مؤسسة “فراتيلي توتي” التي أنشأها البابا فرنسيس.

وقالت كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2011 عن دورها في انتفاضات “الربيع العربي”، في كلمة أمام الحضور في ساحة كاتدرائية القديس بطرس إن “العالم يقف صامتا أمام الإبادة الجماعية والتطهير العرقي للشعب الفلسطيني في غزة”.

ونشرت السفارة الإسرائيلية رسالة مفتوحة يوم الاثنين على منصة “إكس” للتواصل الاجتماعي رفضت فيها اتهامات كرمان ووصفتها بأنها “أكاذيب”.

وأضافت “لقد تَدَنس الموقع (المقدس) بشكل صارخ بخطاب معاد للسامية”.

كما أعربت عن أسفها من “مثل هذا الخطاب الذي تم إلقاؤه دون أن يشعر أحد بالواجب الأخلاقي للتدخل ووقف هذا العار”.

وبعد أن ذكرت كرمان غزة، تلقت تصفيقا حارا من الحضور المكون من زملائها الحائزين على جائزة نوبل وسياسيين ومسؤولين في الكنيسة، ولم يكن البابا نفسه حاضرا.

وتوترت العلاقات بين الفاتيكان وإسرائيل بشكل متزايد منذ بداية الحرب في غزة إذ اتهمت الطوائف اليهودية البابا فرنسيس بالإخفاق في وصف اجتياح القطاع الفلسطيني بأنه عمل من أعمال الدفاع عن النفس بعد الهجوم الذي شنته الفصائل الفلسطينية في السابع من أكتوبر الماضي.

وفي مارس الماضي انتقدت السفارة الإسرائيلية لدى دولة الفاتكان وزير الخارجية الكاردينال بييترو بارولين بعد أن اتهم الجيش الإسرائيلي بالتسبب في “مذبحة” في غزة.

وشجبت السفارة في البداية تصريحه ووصفته بأنه “مشين” لكنها قالت فيما بعد إن هذا خطأ في الترجمة وإنها كانت تقصد أن تقول “مؤسف”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى