فيس وتويتر

طه خليفه يكتب :قمة المهزلة والمسخرة

قمة المهزلة والمسخرة أن يكون المدعو (بحيري) هو من يتصدى لقيادة التنوير والتجديد في مصر والعالم العربي عبر ما يُسمى (مركز تكوين).
بحيري هذا، ومن معه وعلى رأسهم د. يوسف زيدان نفسه، فاقدون للثقة الشعبية، وصداميون واستفزازيون، ولاعلاقة لهم بعلوم الدين الذي يسعون للتطوير والتحديث فيه.
هذا المركز وُلد مشوهاً، ولن يكون له أي أثر، فكل تنظيم أو تكتل أو كيان لاينبع من الناس ولا يخرج من بينهم ولا يلقى ترحيباً منهم فإن مصيره الأفول سريعاً حتماً.
مجموعة (تكوين) هذه، هى نفسها مشكلة التنوير، لأنهم غير جديرين للقيام بهذه المهمة وذلك الدور.
ولا أدري كيف تفكر هذه السلطة، وما هو هذا العقل الذي يدبر لها، فهى ترعى مشروعاً مثل (تكوين) خاسراً، وهى تراهن على الفشل والسير عكس تيار الجمهور العام سواء في هذا الكيان وقبله في رعاية كيان آخر اسمه اتحاد القبائل العربية.
سلطة ليست بحاجة لخصم فهى الخصم لنفسها.
كل التفاعلات:

١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى