علاقةُ المبدعِ مع الجمهورِ.. بقلم : آمال القاسم

إنّ علاقةَ المبدعِ مع الجمهورِ علاقةٌ جدليةٌ ؛ لها خصائصُها ومقوِّماتُها الّتي ترتبطُ بنشأةِ المتلقّي وتطوُِّره وسَعةِ ثقافتِه ومدى اهتمامِه برؤى المبدعِ وثقتِه فيه .. ومدى علاقةِ ما يطرحُ المبدعُ بالواقعِ المعيش، ضمنَ قضاياه الإنسانيّة العامة و مجتمعِه وأمّتِه ومكنوناتِ أسراِرِه خاصة ، بنظرتِه الثّاقبةِ،،الصّريحةِ، الواضحةِ، التي تبثُّ الإيمانَ والتّصديقَ في روحِ جمهوره وقرّائِه ( فردًا كان أو جماعةً ).. وتنتشي له النّفسُ دون أنْ تشخِّصَ سرَّ هذه النَّشوةِ .. لِيظلَّ المبدعُ ضميرًا مضيئًا خالقًا .. يجسِّدُ الغموضَ بمحتوىً جميلٍ من البوح ، بصوره الأسطوريّةِ الخلّاقة ولغتِه الفنيّةِ العاليةِ .. ليقتربَ خلفَ مُنعطفاتِ الذّاكرة .. ويَسْتدرجَنا الى عوالمَ جديدةٍ وغريبةٍ ، أو يزرعَ في أحداقِنا واقعًا يختبئُ خلفَ الواقع، بما يضمُّه عقلُه من أبعاَدٍ متمازِجةٍ متماوجةٍ في الوعيِ المُدرَك واللّاوعيِ المُطلَق ..!

آمال القاسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: