تقارير وتحقيقات

مسؤول دفاعي ردا على دعوة سموتريتش للسيطرة على جنوب لبنان: هل الخطوة التالية هي احتلال العراق واليمن؟

رد مسؤول دفاعي إسرائيلي على دعوة وزير المالية بتسلئيل سموتريتش للسيطرة على جنوب لبنان حال عدم امتثال حزب الله لوقف فوري للنار، متسائلا: هل الخطوة التالية هي احتلال العراق واليمن؟

ونقل موقع “واينت” العبري، عن المسؤول الدفاعي الكبير قوله إن “سموتريتش يقود خطا استراتيجيا خطيرا وغير مسؤول. ما هي الخطوة التالية، احتلال العراق واليمن؟”.

وكان سموتريتس أعرب عن اعتقاده بأن إسرائيل بطريقها إلى الحرب مع حزب الله اللبناني، معتبرا أن الحرب مع الحزب أمر لا مفر منه، مضيفا أنه “إذا لم يستجب حزب الله لمطالبنا فعلينا شن حرب في العمق اللبناني”.

ودعا رئيس الصهيونية الدينية في اجتماع لحزبه عقد في جبال الجليل شمالا، إلى توجيه إنذار لحزب الله بالتوقف عن إطلاق النار والتراجع إلى ما وراء نهر الليطاني.

وقال سموتريتش إنه “لكي يعود سكان الشمال إلى واقع أمني مختلف ويتمكنوا من النوم بسلام ليلا، يجب أن تنتهي هذه الحرب بقرار عسكري كامل من حزب الله ومنطقة أمنية ليبقى فيها الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان.. سنحتاج إلى هجوم مميت على لبنان وبنيته التحتية، وسيكون علينا تدمير قوة حزب الله”.

وفي نهاية حديثه قال سموتريتش: “أتوجه إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالقول إن الخطوات المطلوبة الآن هي – قرار مجلس الوزراء بشأن الوجود الدائم للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة بأكمله والسيطرة على المنطقة؛ استكمال العملية على طول محور فيلادلفيا؛ وتوجيه إنذار لحزب الله”.

ووفقا لسموتريتش، يجب إصدار إنذار علني لحزب الله، وإذا لم يتم تلبية الإنذار بالكامل، فيجب على جيش الدفاع الإسرائيلي أن يشن هجوما دفاعيا في عمق الأراضي اللبنانية بما في ذلك الدخول البري والسيطرة العسكرية الإسرائيلية على منطقة جنوب لبنان”. وبحسب قوله، فإن “هذه الخطوات هي السبيل الوحيد لتوفير الأمن لسكان إسرائيل.

يأتي ذلك بينما يلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء اليوم الأحد، برؤساء المستوطنات الشمالية، بهدف بحث الوضع الأمني على الحدود مع لبنان.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت زار أول من أمس مقرات للجنود المتمركزين على الحدود مع لبنان مشيرا إلى أن “العملية العسكرية ضد حزب الله هي مسألة وقت فقط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى