كتاب وشعراء

أدِر في نَواحينا كؤوسكَ يا قهرُ …… بقلم // صفية الدغيم // سورية

أدِر في نَواحينا كؤوسكَ يا قهرُ
وخلِّ انفراجَ الهمِّ يَنوي و لا يَجرو

وقل للذي استفتاكَ لستَ بحاجةٍ
لمستقبلٍ يَفنى مُقابلَهُ العمرُ

فلا تفتدي بالنفسِ والروحِ موطناً
نصيبكَ مما فيهِ ما ينقرُ الطيرُ

وغادر بما قد ظلَّ منكَ ولا تعد
فكم من نجاةٍ كان أولَّها البترُ

و جرِّب بلاداً لستَ تندمُ بعدها
إذا أُحرِقَتْ فيها أصابعُكَ العشرُ

فمن عاش في أرضٍ وطالَ خريفُها
ستسبقُهُ للموتِ أوراقُهُ الخضرُ

فحينَ أنينُ الموت يعلو بصوتِهِ
على كلِّ صوتٍ، يستوي السمع والوقرُ

ولو كانَ ماءُ البحرِ يرفدُ دمعنا
فلا تعجبوا إن قيلَ: كانَ هنا بحرُ

تظنونَ أنَّ الدمعَ يطفئُ نارَنا ؟
محالٌ فكيفَ النارُ يطفئها الجمرُ؟

فهاتوا دليلاً يقنعُ الناسَ هاهنا
بأنَّ ظلامَ الليلِ يعقبُهُ الفجرُ

فإن لم يكن إلَّاكَ ياموتُ زائراً
يمرُّ بوادينا فحقٌّ لكَ الشكرُ

#صفية_الدغيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى