السبت , نوفمبر 28 2020

مش قُلتلِك ….قصيده للشاعر أحمد الخدرجي

مش قُلتلِك
مش قَد تفاصيل الغياب ؟
و لا قَد اللي حيهاجموني م الذاكره ؟
و لا قَد روح
بتحِن للإجرام ف أول بوسه
و للحنان المُستَبِد ف البوسه الأخيره ؟
و قُلتلِك
خايف من الأحلام أوي
و بخاف اكون دايماً لوحدي لمَّا باصحى م الكابوس
قُلتيلي حاول تترمي ف حُضن القصيده
عملت فعلاَ م القصايد كلها ساتر تُرابي
انهار ف أول هجمه من دمعات قديمه
شايله تفاصيل الليالي الطيّبَه ف حُضنِك
و شايله من آخر شِتَا حفنة مطر
كان فيها برفانِك
و خيط من الروب اللي ضايقِك
وِسط آخر حُضن و انتي
بتفتحي دراعاتِك الاتنين شوارع نور
بتخطَف ضلمتي مِني
و تنقعني ف نور أبدي
و قُلتلك
خايف تضيع الدهشه مِني و من حروف المفردات
فضحكتي جداً وقتها
قُلتيلي إنتَ المُفرَدات
و الدهشه
و صريخ المجاز
ف النَص و عيون البنات
-يا مجرمه
دايماً عينيكي المُجرمه
فوانيس على عيون البنات
مع إن كُل ما فيكِ من طعم الونس للمنتهى
بقى شِبه حافظ صم إني بعشقِك
و ان البنات من يوم دخولِك للقصيده
كُلُهُم بقوا ذكريات
سيبِك بقى من كل ده
جاوبيني على آخر سُؤال
– هوَّ انتي ليه يا حبيبتي وحشاني كده ؟

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: