كتب ومكتبات

الكاتب الموريتاني الشيخ المهدي الطالب يكتب:”تحدث يا دوريش عني”

تحدث يا دوريش عني

تحدث يا درويش عني
او اعرني حروفك الهجينة
وصوتك المسموع
لاقول أني…
قصيدة منسية في ذاكرة الحافظين
تحدث يا درويش
وقل أني مطرودة من رحمة الملك
ومجبولة على الحزن
وفي دفتر القسائم مكتوب لي
الخراب والدمار
وعلى جبيني…
يرحلون دون وداع
ولو أني على قارعة الطريق اقف
لا أجد زائري…
كل الذين آخيت عني صدوا
وقطعوا الوصال
انا يا درويش بكل اللغات حزينة
بعلي مات مذ جاءوا
فاستباحوا عرضي الثمين
فلا رداء لي سوى ثوب الارامل
ولا لون لي سوى السواد
ولا طعم أجده سوى المرارة
انا يا درويش منسية في ثوب الحياة
اصارع وحشا خلفه وحوش
ومن خلفهم وحوش
وليس خلفي سوى ثوبي الثقوب
أخيط بأناملي الثكلى ما تبقى
املا بان أخيط للثوب ثقبه
اما انا فجرحي لو بعد الف حديث لا يلتئم

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى