كتاب وشعراء

ستبهرنا كتابة مدللة / الأديب محمد محجوبي

ستبهرنا كتابة مدللة

 

. …

وأريجنا ثمل المواسم

لينبثق موالا يحرك الزروع

وقد نثرت قمحي

هالة على رموش الليل السابح

فكيف لليل ان ينجلي

 

والكتابة توطنت خيوطها الشمسية على حقولنا المنسية

وقد رحلت طيورها ذروة المدى الذابل فينا نبرة الضالعين في رمادهم المترامي

 

وحين تعدين على اصابع الريح

رجع الأنفاس

ستجدين خياما تهزم نارها

ونحن شهود أنذال

في قبضة أرقامنا كأقزام

بلون خريفها القطري الراسي

بين شحيح دمها

وبين لوثة أناشيد تلهبنا بأذيال

وبين حرير رايات

بين لون ولون نهرب في ألواننا القزحية

نتكاثر قيؤنا ذاك الجاني

ننتشر انتشار سرطان من ضاد الى غلظة خطف التضاد

نتحاشاه ذاك الرق السادي

نتطاحن ببكاء ذكي

مرثياتنا .. صنعة تتبرج عريا منعما

 

ستجدين غثاء عارضا فينا

يخدر قطيعا مغشيا عليه من ضنك الصمت

 

ستجدين متسع الموت على جباهنا

 

كأننا من عجيج التولي يوم الزحف

 

وقد صرنا دهماء شوك واضمحلال

 

للدم الشاكي .. للوجه الباقي . لا نبالي ..

لا لبس في قاموسنا نحن فئران القنص وعناوين الجبن والإغتصاب

 

محمد محجوبي / الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى