كتاب وشعراء

ربة الأنا / الأديب فراس الوائلي

ربة الأنا

تَزَقَزَقَ أُنْوثَةُ ربَّةِ الأَنَا تُمْنِحُ الفُصُولَ سَحْرَهَا تَسْطُو عَلَى قَلْبِي تَهْزُ نَبْضِي رُوحُ المَلَاكِ تَنْسَابُ فِي عُروقِي رَحِيقًا مُبْتَلًا بِالضِّيَاءِ تُرَسِّمُنِي عَلَى الثَّلْوجِ تَنْفُضُ الأَسَى عَنْ رُوحِي تُضَاجِعُ الْمِرَايَا بِشَهْوَةِ النَّيْرَانِ تَشْتَهِي نَفْسَهَا سَمَاوِيَّةَ الْأَطْرَافِ وَفِي رَاحَتَيْهَا زَهْرُ الأَفْلاَكِ تَعَانَقُهَا الْأَنْوَارُ فِي حُنَاجِرِ الرَّعَوْدِ وَبَيْنَ الْغَيُوبِ جَالِسَتْهَا فِي عَالَمٍ نُورَانِيٍّ أُرَيْكَتُهَا مَجْرَةُ الْغِرَامِ صُولْجَانُهَا هَمْسُ النُّجُومِ وَأَنَا سَجان الظَّلَامِ غَارِقٌ فِي مَسَامَاتِهَا مُسْتَيْقِظًا فِي عَصْرِ ضَوِئِيٍّ، فَسَرَّى نَبْضٌ سَحْرِيٌّ فِي أَعْمَاقِ الْوَدِيَّانِ فَلَامَسَتْ رُوحِي شُلَالَاتِ الْغِرَامِ حَيْثُ كَانَتِ الشَّمْسُ عَارِيَةً فِي أَحْضَانِ الْبَحْرِ.

فراس الوائلي

العراق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى