كتاب وشعراء

الأديبة السورية: أمل عبدالقادر اسكيف، تكتب:”حديث الروح”

أرى هذا الصباحَ كدمعِ أمّي
فيضربُ في دمي جنّي وإنسي
ويسألني إذا ماحلَّ طيفٌ
لماذا فاضَ شرياني بِحسّي؟!
ويَخدعُ أعينَ الرّائينَ سنّي
وما انتبهوا لأخماسي وسُدسي
أُعالجُ بابتسامِ الوجهِ حُزني
وأخفي بالغناءِ همومَ نفسي
وكمْ وجعٍ يعذبني مساءً
فأَنسى في الصّباحِ جُروحَ أَمسي
فمَنْ يَسمعْ حديثَ الرّوحِ يَطربْ
ويَسهرْ ليلَهُ بظلالِ أُنسِ
ومَنْ يَحسبْ سنينَ العمرِ لحناً
فسوفَ يَبيعُ دُنياهُ ببَخْسِ

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى